أصحاب الصُّفَّة

أصحاب الصُّفَّة

أصحاب الصُّفَّة

المَطْلَب الرابع: أصحاب الصُّفَّة

تفيد المَصادر التاريخية أن معظم من نزل الصُّفَّة كانوا من فقراء المهاجرين الذين لم يجدوا مكانًا ينزلون فيه، وأن أول من نزلها مهاجرو مكة ([1]).

فعن يزيد بن عبد الله بن قسيط قال: «كان أهل الصُّفَّة ناسًا من أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لا منازل لهم،

فكانوا ينامون على عهد رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في المسجد، ويظلون فيه ما لهم مأوى غيره» ([2]).

وعن طَلْحَة النضري – رضي الله عنه – قال: «كان الرجل منا إذا قدم المدينة،

فكان له بها عريف ([3]) نزل على عريفه، وإن لم يكن له بها عريف نزل الصُّفَّة، فقدمت، فنزلت الصُّفَّة» ([4]).

ومما يدل على أن أهل من نزل الصُّفَّة المهاجرون من قريش،

ما روي عن ابن عباس – رضي الله عنه – في قوله تعالى: {لِلْفُقَرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ} ([5])

قال: «هم أصحاب الصُّفَّة»، وقال مجاهد: «هم مهاجرو قريش بالمدينة مع النبي – صلى الله عليه وسلم -، أمروا بالصدقة عليهم» ([6]).

ولذلك نسبت إليهم الصُّفَّة، فقيل: صفة المهاجرين،

كما روي عن واثلة ابن الأسقع – رضي الله عنه – «أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – جاءهم في صفة المهاجرين،

فسأله إنسان: أيُّ آية في القرآن أعظم؟ قال النبي – صلى الله عليه وسلم -: الله لا إله إلا هو الحي القيوم، لا تأخذه سنة ولا نوم» ([7]).

ثم نزل بها الغرباء من الوفود الذين كانوا يَقْدُمون على النبي – صلى الله عليه وسلم – مُعْلِنين إسلامهم وطاعتهم ([8]).

لذا فأهل الصُّفَّة ينتمون إلى قبائل شتى، من مهاجري مكة وغيرها، يدل على ذلك أن النبي – صلى الله عليه وسلم – وصفهم بالأوْفَاض ([9]

فعن أبي رافع – رضي الله عنه – قال: «لما ولدت فاطمة حسنًا، قالت: ألا أعق عن ابني بدم،

قال: لا، ولكن احلقي رأسه، وتصدقي بوزن شعره من فضة على المساكين، والأوفاض،

وكان الأوفاض ناسًا من أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – محتاجين في المسجد، أو في الصُّفَّة،

وقال أبو النضر: من الورق على الأوفاض- يعني: أهل الصُّفَّة، أو على المساكين- ففعلت ذلك، قالت: فلما ولدت حسينًا فعلت مثل ذلك» ([10]).

والأَوْفَاض: الفِرق من الناس والأخلاط من قبائل شتى، من وَفَضَت الإبل إذا تفرقت،

قال أبو عبيد: والمراد بهم أهل الصُّفَّة؛ لأنهم كانوا أخلاطًا من قبائل شتى ([11]).

إلا أن المتأمل في الروايات السابقة التي أوردتها يجد أن أهل الصُّفَّة مع اختلاف قبائلهم، وتعدد مواطنهم،

كان بينهم عدد من مهاجري مكة ([12])، ويؤيد ذلك أن النبي – صلى الله عليه وسلم – لم يؤاخ بين جميع المهاجرين والأنصار،

بل كان عدد الذين آخى النبي – صلى الله عليه وسلم – بينهم تسعين رجلًا، وقيل: مائة،

خمسون من المهاجرين، وخمسون من الأنصار، وكان ذلك قبل غزوة بدر ([13]).

وتشير بعض المَصادر إلى نزول عدد من الأنصار في الصُّفَّة، وأن نزولهم في الصُّفَّة حبًّا لحياة الزهد والفقر، ومواساة لإخوانهم،

رغم استغنائهم عن ذلك، يقول أبو نعيم في ترجمة أبي سعيد الخدري: «وحاله قريب من حال أهل الصُّفَّة،

وإن كان أنصاري الدار؛ لإيثاره التصبر، واختياره للفقر والتعفف» ([14]

وقيل منهم كذلك البراء بن مالك، وأبو سعيد الخدري، وحارثة بن النعمان، وحنظلة بن أبي عامر ([15]

ويرى الباحث أن نزول هؤلاء الصحابة رضوان الله عليهم غير ثابت كثبوت نزول المهاجرين في الصُّفَّة،

ولم يذكر في روايات كثيرة وهو وإن كان ثابتًا نزولهم في الصُّفَّة فليس مسلمًا بأن سبب نزولهم إياها لإيثارهم التصبر،

واختيارهم للفقر والتعفف؛ فقد ورد هذا فقط في ترجمة أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه -،

وأما الصحابة الآخرون من الأنصار رضوان الله عليهم فقد يكون نزولهم الصُّفَّة لحالهم وفقرهم،

فكما أن في المهاجرين فقراء فكذلك في الأنصار، فهم ليسوا جميعًا أغنياء، وقد وجد الفقراء في أكثر المجتمعات غنىً وثراءًا.

وبهذا يتضح بأن أهل الصُّفَّة ليسوا أشخاصًا بأعيانهم، بل هم من الفقراء والمساكين،

وغالبهم من المهاجرين الذين غلبت عليهم الظروف المعيشية الصعبة في تلك الفترة، وعندما تحسنتْ أوضاعُهم لم يبقوا فيها.

فقد روى أنس بن مالك أن رجلاً أتى النبي – صلى الله عليه وسلم – ببعير

فقال: يا رسول الله، أعقله وأتوكل؟ أو أطلقه وأتوكل؟ قال: (اعقله وتوكل)، قلت: ولا حجة لهم في أهل الصُّفَّة،

فإنهم كانوا فقراء يقعدون في المسجد ما يحرثون ولا يتجرون، ليس لهم كسب ولا مال، إنما هم أضياف الإسلام عند ضيق البلدان،

ومع ذلك فإنهم كانوا يحتطبون بالنهار، ويسوقون الماء إلى بيت رسول الله – صلى الله عليه وسلم -، ويقرؤون القرآن بالليل ويصلون؛

هكذا وصفهم البخاري وغيره، فكانوا يتسببون، وكان – صلى الله عليه وسلم – إذا جاءته هدية أكلها معهم،

وإن كانت صدقة خصهم بها، فلما كثر الفتح وانتشر الإسلام خرجوا وتأمروا- كأبي هُرَيْرَة وغيره- وما قعدوا ([16]).

الهامش

[1] السيرة النبوية الصحيحة د. أكرم ضياء العمري، مرجع سابق (1/ 259).

[2] الطبقات الكبرى لابن سعد (1/ 255).

[3] العريف: هو القيم بأمر القوم، وقيل بمعنى العالم بالشيء والمعرفة وهو القصود هنا أي الشخص المعروف لديه.

[4] صحيح ابن حبان (15/ 77) حديث 6684، والسنن الكبرى للبيهقي، جماع أبواب الصلاة بالنجاسة وموضع الصلاة من مسجد وغيره، باب المسلم يبيت في المسجد، (2/ 445)، حديث 4337.

[5] البقرة: 273.

[6] الدر المنثور للسيوطي (2/ 89)، وفتح القدير للمناوي (1/ 293)، نقلًا عن الصُّفة تاريخها- أصحابها، دراسة تاريخية توثيقية، محمود محمد حمو، مرجع سابق، (ص 27).

[7] المعجم الكبير للطبراني (1/ 334)، رقم الحديث (999).

[8] الصُّفة، دراسة تاريخية توثيقية، مرجع سابق، (ص: 27).

[9] المرجع السابق، (ص: 28).

[10] المعجم الكبير للطبراني (1/ 311)، حديث (918)؛ والسنن الكبرى للبيهقي، جماع أبواب العقيقة، باب ما جاء في التصدق بزنة شعره فضة وما تعطى القابلة (9/ 512)، حديث: 19299.

[11] الصُّفة، دراسة تاريخية توثيقية، مرجع سابق، (ص: 28).

[12] المرجع السابق، (ص: 29).

[13] الطبقات لابن سعد (1/ 238).

[14] حلية الأولياء لأبي نُعَيْم الأصبهاني (1/ 369)، وانظر الصُّفة، دراسة تاريخية توثيقية، مرجع سابق، (ص: 29).

[15] حلية الأولياء لأبي نُعَيْم الأصبهاني، مرجع سابق (1/ 350 – 369).

[16] تفسير القرطبي، أبو عبد الله شمس الدين القرطبي (المتوفى: 671 هـ)، تحقيق أحمد البردوني وإبراهيم أطفيش، دار الكتب المصرية- القاهرة، الطبعة الثانية، 1384 هـ- 1964 م (8/ 108).

كن أول المعلقين

تعليقك يثري الصفحة

Your email address will not be published.


*