اشتقاق التميُّز اللغوي

اشتقاق التميُّز اللغوي

اشتقاق التميُّز اللغوي

من الأهمية بمكان في سائر العلوم تحديد مفاهيم البحث ، لما يترتب على ذلك من تحديد مسار البحث من ناحية، ولتكون الرؤية واضحة وجليَّة من ناحية أخرى.

وسيجري توضيح مفهوم التميُّز وغيره من مفاهيم البحث الأخرى، أمَّا مفهوم التميُّز فبالرجوع إلى معاجم اللغة العربية ومصادرها وُجِدَ أن هناك جملة من المواد اللغوية هي المظان لاشتقاق التميُّز، وهي على النحو الآتي :

1 – ماز

2 – مزا

3 – مزز

4 – مزي

5 – ميز

1 – ماز: ورد في القاموس المحيط: (مازه يميزه ميزًا: عزله، وفرزه، كأمازه وميزه فامتاز وانماز وتميز واستماز، (واستماز) الشيء: فَضُلَ بعضه

على بعض، (واستماز) فلان: انتقل من مكان إلى مكان، ورجل مَيْزٌ وَمَيِّزٌ: شديد العضل) .

2 – مزا: قال الجوهري في الصحاح: (المزية: الفضيلة، يقال: له عليَّ مزية، ولا يبنى منه فعل) .

وفي اللسان: (والمزية في كل شيءٍ: التمام والكمال، وتمازى القوم: تفاضلوا، وأمزيته عليه: فضلته. . والمزيَّة: الفضيلة. . يقال: له عندي قفيَّة ومزيَّة إذا كانت له منزلة ليست لغيره. . ويقال: هذا سرب خيل غارة قد وقعت على مزاياها، أي: على مواقعها التي ينصبُّ عليها متقدم ومتأخر، ويقال: لفلان على فلان مازيَّةٌ أي فضل. . وقعد فلان عني مازيًا ومتمايزًا أي مخالفًا بعيدًا. والمزيَّة: الطعام يخص به الرجل) .

3 – مزز: وفي اللسان -أيضًا- (مزز: المِزَّ، بالكسر: القَدْر، والمزُّ: الفضل. والمعنيان مقتربان، وشيءٌ مزَّ ومزيز وأُمَزُّ، أي: فاضل. وقد مزَّ يمزُّ مزازةً ومززه: رأى له فضلًا أو قدرًا. ومزَّزه بذلك الأمر: فضَّله. . ويقال: هذا شيءٌ له مِزٌّ على هذا، أي: له فضلٌ. وهذا أمزُّ من هذا أي أفضل. وهذا له عليَّ مِزٌّ أي فضل. .

والمَزُّ: اسم الشيء المزيز، والفعل مَزَّ يَمَزُّ، وهو الذي يقع موقعًا في بلاغته وكثرته وجودته) .

4 – مزي: قال الزمخشري: مزي -له عليه مزية. . وقد تمزَّيت علينا يا فلان: تفضلت، أي: رأيت لك الفضل علينا، ومزَّيت فلانًا: قرّظته وفضلته) .

5 – مَيَزَ: في كتاب العين: (الميز التمييز بين الأشياء، تقول: مزت الشيءَ أميزه ميزًا، وقد انماز بعضه من بعض، وميَّزته. وامتاز القوم: تنحى بعضهم عن بعض. . . ويقال: امتاز القوم، واستمازوا) .

وورد في اللسان نحوه، وأورد في قوله تعالى: {وَامْتَازُوا الْيَوْمَ أَيُّهَا الْمُجْرِمُونَ} [يس: 59] (أي تميزوا، وقيل: أي انفردوا عن المؤمنين، واستماز عن الشي:

تباعد منه. . . ويقال: (امتاز القوم)؛ إذا تميُّز بعضهم عن بعض. وفي الحديث: “لا تهلك أمتي حتى يكون بينهم التمايل والتمايز” أي: يتحزبون أحزابًا، ويتميز بعضهم من بعض ويقع التنازع، يقال: مُزْتُ الشيء من الشيء؛ إذا فرقت بينهما فانماز وامتاز، وميَّزته فتميَّز) .

من مجموع هذه النقول يتضح الآتي:

1 – يدل هذا اللفظ على التخصيص والتفضيل والتمام والكمال والقدر والمكانة والموقع البارز في البلاغة والكثرة والجودة والعز.

2 – يدل هذا اللفظ على العزل والفرز والتباعد والمخالفة.

3 – لا يختص استعمال هذا اللفظ على ما سبق، وإنَّما يستعمل أيضًا في معان أخرى منها (الطَّعْمُ بين الحموضة والحلاوة والتحقير، والتحزب المحظور) ، ويستخلص من (الطعم بين الحموضة والحلاوة) معنى الوسط بين شيئين مختلفين أو نقيضين).

4 – لم يرد لفظ (تميَّز) بين تصاريف المواد اللغوية السابقة ولكن القياس اللغوي يقتضيه، وورد في بعض المعاجم اللغوية الحديثة : (تَمَيَّزَ الشيءُ يتميَّز تميُّزًا: امتاز وبدا فضله عن غيره أو على مثله) .

5 – بين المواد اللغوية (ماز، مزا، مزز، مزي، ميز) اشتراك في المعنى يصعب معه تحديد المادة الأصلية للفظ (تَمَيَّزَ)، وإن كان ألصق بمادة (مزا)، إلا أنه يشترك مع المواد الأخرى في بعض معانيها فيأخذ من (مَازَ، مَيَزَ) معنى العزل والفرز، ومن (مزز، مزي) معنى الفضل والقدر والجودة إضافة لما تحمله مادة (مزا) من معاني التمام والكمال.

خلاصة القول في المدلول اللغوي للفظ (التَّميُّز) أنه يشتمل على عدة معانٍ لها من العمق والثراء ما يفي بحاجة البحث إليه، ويتضمن الدلالات المقصودة إليه، وبخاصة اشتماله على ثلاثة محاور شديدة الصلة بالأمة الإسلامية؛ سيتم تناولها في المطلب الآتي.

 

كن أول المعلقين

تعليقك يثري الصفحة

Your email address will not be published.


*