الخاتمة : خاتمة بحث وسائل معالجة الفقر في العهد النبوي (أهل الصفة أنموذجا)

الخاتمة : خاتمة بحث وسائل معالجة الفقر في العهد النبوي (أهل الصفة أنموذجا)

الخاتمة : خاتمة بحث وسائل معالجة الفقر في العهد النبوي (أهل الصفة أنموذجا)

أولًا: النتائج

1.نجاح نموذج أهل الصُّفَّة في العهد النبوي وتحقيقه لأهدافه.

2. تحقيق النموذج لأهم مقاصد الشريعة في حفظ الضروريات الخمس:

  • الدين (بالعلم والتعلم ونشر الدين بالمشاركة في الجهاد في سبيل الله جهاد طلب)
  • والنفس (بالمشاركة في الجهاد في سبيل الله جهاد دفاع)
  • والمال (بالتكسُّب)
  • والعقل (بطلب العلم).

3. الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة مثل استغلال جزء من المسجد لأهل الصُّفَّة.

4. أن نقص الموارد قد يكون دافعًا قويًّا للبحث عن البدائل.

5. أن نقص الموارد ليس عائقًا في تحقيق الأهداف إذا كان هناك همم عالية تسعى لتحقيقها.

6. الكفاءة الإقتصادية للنموذج ومنها كفاءة توزيع وتخصيص الموارد لنموذج الصُّفَّة، ومثال ذلك أن يذهب كل أنصاري برجل من أهل الصُّفَّة ليطعمه.

7. الكفاءة التوظيفية للنموذج ومثاله ثبوت سعيهم في التكسب وتوليهم وظائف التعليم والجيش وشئون المسجد النبوي الشريف.

8. الكفاءة التنظيمية للنموذج ومثاله أن أبو هريرة – رضي الله عنه – كان عريفاً لأهل الصُّفَّة.

9. نجاح أهل الصُّفَّة في استثمار أهم عناصر الإنتاج وهو عنصر الوقت مما انعكس عليهم بالخير العظيم وثناء المولى عزَّ وجلَّ ورسوله – صلى الله عليه وسلم -، عليهم.

10. قدَّم النموذج حلًّا رائعًا لمشكلة البطالة وتحويل الموارد البشرية إلى طاقات منتجة وناجحة على المستوى الفردي والجماعي.

11. تحقق نموذج فريد للمعادلة الرياضية المتضمنة وجود علاقة طردية بين زيادة الموارد وتحقق الأهداف، بينما حقق نموذج أهل الصُّفَّة إمكانية تحقق معادلة طردية بين نقص الموارد وتحقق الأهداف وليس العكس.

12. إستنباط علاقة طردية بين الكفاءة التنظيمية والتناغم بين أفراد الجماعة مع قلة الموارد

وهذا يتضح من قوله – صلى الله عليه وسلم – (أنتم اليوم خير، أنتم اليوم إخوان)

والتي جاء الحديث عنها في مقابل انفتاح الدنيا بقوله – صلى الله عليه وسلم – (وأنتم يومئذٍ يضرب بعضكم رقاب بعض)

وهذه معجزة من معجزاته – صلى الله عليه وسلم – فقد تحققت

ويظهر من حال الناس اليوم التنافس على الدنيا وضعف الكفاءة التنظيمية والتناغم والتناسق والتعاون بين الجماعة كلما انفتحت الدنيا عليهم وأخبار سلفنا في العهد القريب يؤكد ذلك.

13. ثبوت مشاركة جميع أهل الصُّفَّة رضوان الله عليهم في الجهاد في سبيل الله.

14. إمكانية تطبيق النموذج في العصر الحاضر.

15. أن أهل الصُّفَّة رضوان الله عليهم نظريات إقتصادية، مثل نظرية أبوذر – رضي الله عنه – في كنز المال، ونظرية ثوبان – رضي الله عنه – في الإستغناء الذاتي وعدم سؤال الناس.

ثانيًا: التوصيات

يوصي الباحث بما يلي:

1. ضرورة التأصيل العلمي لمناهج الاقتصاد الإسلامي بالرجوع للقرآن الكريم والهدي النبوي.

2. القيام بالمزيد من الأبحاث التطبيقية الإقتصادية للعهد النبوي.

3. ربط الدراسات الاقتصادية بالعقيدة الإسلامية الصحيحة.

4. أن تتضمَّن بحوث قياس الكفاءة الاقتصادية معايير النجاح الأخروي وما يحقِّقُه الفرد لدينه ووطنه وأمَّته.

5. إعداد دراسات تتعلَّق بمدى تحقق العلاقة الطردية بين نقص الموارد وتحقيق الأهداف.

6. حث الدعاة وطلبة العلم توضيح الفرق بين التصوف وأهل الصُّفَّة.

7. إعداد دراسات تطبيقية للوسائل الأخرى لمعالجة الفقر في العهد النبوي وكيفيَّة

تطبيقها في العصر الحاضر.

8. التوصية بتطبيق النموذج في المساجد بشكل مباشر واعداد دراسات أخرى عن إمكانية تطبيق النموذج في معسكرات اللاجئين والسجون والأسواق المركزية وتهيئتها للتطبيق أسوة بالنموذج.

9. دراسة واستخلاص النظريات الإقتصادية من أقول الرسول الكريم – صلى الله عليه وسلم -.

10. دراسة واستخلاص النظريات الإقتصادية للصحابة رضوان الله عليهم، كونها نتاج تربية وتنمية فكرية رعاها الرسول الكريم – صلى الله عليه وسلم -.

 

كن أول المعلقين

تعليقك يثري الصفحة

Your email address will not be published.


*