الصدقات والهبات

الصدقات والهبات

الصدقات والهبات

المطلب الأول: الصدقات والهبات

نقل البيهقي عن أأبو عبد الله الحافظ، قال:

حدثنا علي بن محمد بن سختويه، قال: أخبرنا محمد بن علي بن بطة، قال: حدَّثنا عفَّان بن مسلم، قال: حدَّثنا حمَّاد بن سلمة، قال:

أخبرنا ثابت، عن أنس: «أن ناسًا جاءوا إلى النَّبي – صلى الله عليه وسلم – فقالوا:

ابعث معنا رجالًا يُعلموننا القرآن والسُّنَّة، فبعث إليهم سبعين رجلًا من الأنصار يقال لهم القرَّاء، وفيهم خالي حرام، يقرأون القرآن ويتدارسون باللَّيل، ويتعلَّمون،

وكانوا بالنَّهار يجيئون بالماء فيضعونه بالمسجد، ويحتطبون فيبيعونه ويشترون به الطَّعام لأهل الصُّفَّة. ([1])

وكذا الحديث الَّذي رواه عبد الرَّحمن بن أبي بكر قال:

أصحاب الصُّفَّة كانوا أناسًا فقراء، وإنَّ رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال:

«من كان عنده طعام اثنين فليذهب بثالث، ومن كان عنده طعام أربعة فليذهب بخامس، أو كما قال:

وإن أبا بكر جاء بثلاثة وانطلق رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بعشرة،

وإنَّ أبا بكر تعشَّى عند رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ثمَّ لبث حتَّى صلَّيت العشاء ثمَّ رجع فجاء بعدما مضى من اللَّيل ما شاء الله،

فقالت له امرأته: ما حبسك عن أضيافك؟ قال: أوعشيتيهم؟

قالت: أبوَا حتَّى تجيء وقد عرضوا عليهم فغلبوهم

قال: فذهبت أنا فاختبأت فقال: كُلوا هنيئًا،

وقال: والله لا أطعمه أبدًا،

قال: فأيم الله، ما كنا نأخذ لقمة إلَّا رَبَا من أسفلها أكثر منها؟

قال: فشبعوا وصارت أكثرَ ممَّا كان قبل ذلك،

فنظر إليها أبو بكر فإذا هي كما هي، فقال لامرأته: يا أخت بني فراس، ما هذا؟

قالت: لا وقرَّة عيني، لهي الآن أكثر منها قبل ذلك بثلاث مرات،

فأكل منها أبو بكر، وقال: إنَّما كان ذلك من الشَّيطان، يعني يمينه،

ثمَّ أكل منها (لقمة) ثمَّ حملها إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فأصبحت عنده،

قال: وكان بينهم وبين قوم عهد، فمضى الأجل فعرفنا اثني عشر رجلًا مع كل رجل منهم ناس،

والله أعلم كم كان مع كل رجل، فأكلوا منها أجمعون ([2]).

كما ورد في تفسير قوله تعالى:

{الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلَانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (274)}

ثلاثة أقوال:

أحدها أنها نزلت في علي وعبد الرَّحمن بن عوف، فإنَّ عليًّا بعث بوسق من تمر إلى أهل الصُّفَّة ليلًا، وبعث عبد الرَّحمن إليهم بدنانير كثيرة نهارًا،

رواه الضَّحاك عن ابن عبَّاس ([3]).

الهامش

[1] دلائل النبوة ومعرفة أحوال صاحب الشريعة، أحمد بن الحسين بن علي بن موسى الخُسْرَوْجِردي الخراساني، أبو بكر البيهقي (المتوفى: 458 هـ)، دار الكتب العلمية- بيروت، الطبعة: الأولى- 1405 هـ، (3/ 343).

[2] صحيح البخاري، باب السمر مع الضيف والأهل، (1/ 124)، حديث رقم (602)، وانظر: دلائل النبوة لأبي نعيم الأصبهاني، (1/ 557).

[3] زاد المسير في علم التفسير، جمال الدين أبو الفرج الجوزي (المتوفى: 597 هـ)، تحقيق عبد الرزاق المهدي، دار الكتاب العربي- بيروت، الطبعة الأولى- 1422 هـ، (1/ 246)، وانظر البحر المحيط في التفسير، أبو حيان الأندلسي (المتوفى: 745 هـ)، تحقيق صدقي محمد جميل، دار الفكر- بيروت الطبعة: 1420 هـ، (2/ 701).

كن أول المعلقين

تعليقك يثري الصفحة

Your email address will not be published.


*