مدلول الأمَّة في معاجم اللغة العربية

مدلول الأمَّة في معاجم اللغة العربية

مدلول الأمَّة في معاجم اللغة العربية

جاء لفظ (أُمَّة) في كلام العرب، وورد ذكره في القرآن الكريم، وفي أحاديث الرسول -صلى اللَّه عليه وسلم- بمعانٍ متنوعة، وفي وجوه عديدة، وقد توافرت معاجم اللغة العربية وكتب التفسير وعلوم القرآن بعامة وكتب الأشباه والنظائر بخاصة على تتبع تلك المعاني والأوجه، وناقشت المؤلفات الفكرية في العصر الحديث أوجه استعمالاته، وقارنت مدلوله اللغوي في اللغة العربية وغيرها من اللغات بغية الخروج بمصطلح محدد لكلمة (أُمَّة) ولاسيما أنها أصبحت في الحضارة الغربية ذات مفهوم اجتماعي وسياسي معين .

وقد أفرد عدد من الباحثين المسلمين كتبًا لمفهوم الأمة في اللغة العربية والقرآن الكريم والإسلام بعامة لإبراز مفهوم الأُمَّة في الإسلام والتأكيد على أصالته وعلى الرغم من ذلك فإنَّ طبيعة هذا البحث تستلزم

الوقوف عند لفظ (أُمَّة) في معاجم اللغة العربية، وفي القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف.

أمَّا في معاجم اللغة العربية فقد وردت كلمة (أُمَّة) بمعانٍ عديدة ومتنوعة أحصت معاجم اللغة العربية الكثير منها، ورصدت أوجه استعمالاتها، وبينت شيئًا من أحوالها الصرفية على النحو الآتي:

1 – ورد في كتاب العين قوله: (اعلم أنَّ كلَّ شيءٍ يضم إليه سائر ما يليه فإنَّ العرب تسمي ذلك الشيء أُمًّا. . فمن ذلك أم الرأس وهو الدماغ) .

2 – ورد في كتاب العين -أيضًا-: (والأُمَّة: كُلُّ قوم في دينهم من أُمَّتهم، وكذلك تفسير هذه الآية: {إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ} [الزخرف: 23]، وكذلك قوله تعالى: {إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً

وَاحِدَةً} [الأنبياء: 92] أي: دين واحد، وكل من كان على دين واحد مخالفًا لسائر الأديان، فهو أمَّة على حدة، وكل قوم نسبوا إلى نبي وأضيفوا إليه فهم أُمَّته. . وقد يجيء في بعض الكلام أنَّ أمَّة محمد -صلى اللَّه عليه وسلم- هم المسلمون خاصة، وجاء في بعض الحديث: أنَّ أُمَّته من أرسل إليه ممن آمن به أو كفر به، فهم أُمَّته في الاسم لا في الملة) ، (بمعنى أنهم مقصودون بالدعوة لا المتبعون لها فهؤلاء المتبعون هم الأُمَّة الإسلاميَّة بمعنى أنَّهم مقصودون بالاتباع) .

3 – وورد في كتاب العين: (كل جيل من الناس أُمَّة على حدة) .

4 – وورد في كتاب العين: (وكل جنس من السباع أُمَّة، كما جاء في الحديث: “لولا أنَّ الكلاب أُمَّة من الأُمم لأمرتُ بقتلها كُلِّها فاقتلوا منها كل أسود بهيم”) .

5 – وفي اللسان أوجه عديدة لمعنى أُمَّة، وكذلك في الصحاح، منها إضافة لما سبق:

– أُمَّة اللَّه: خلقه.

– الأُمَّة: الجنس من كل حي.

– الأُمَّة: الحين.

– الأُمَّة: الملك والنعمة .

– الأُمَّة: الرجل الجامع للخير.

– الأُمَّة: العالم.

– الأُمَّة: القوم.

– الأُمَّة: الجماعة.

– الأُمَّة: الطَّاعة.

– الأُمَّة: القامة والوجه.

– أُمَّة الطريق وأمه: معظمه.

– الأُمَّة: القرن من الناس وجمعها أُمم .

6 – ورد في تهذيب اللغة أنَّ أصل مادة (أُمَّة) من القصد قال: (وأصل هذا الباب كله من القصد، يقال: أَمَمْتُ إليه إذا قصدته، فمعنى الأُمَّة في الدين، أن مقصدهم مقصدٌ واحد، ومعنى الإِمَّة في النعمة: إنَّما هو الشيء الذي يقصده الخلق ويطلبونه. ومعنى الأُمَّة في الرجل المنفرد الذي لا نظير له: أنَّ قصده منفرد من قصد سائر الناس، ومعنى الأُمَّة: القامة، سائر مقصد الجسد، فليس يخرج شيءٌ من هذا الباب عن معنى أممت أي قصدت) .

وفي معجم مقاييس اللغة قال: (وأمَّا الهمزة والميم فأصل واحد، يتفرع منه أربعة أبواب، وهي: الأصل والمرجع والجماعة والدين، وهذه الأربعة متقاربة، وبعد ذلك أصول ثلاثة وهي: القامة والحين والقصد) .

وقال في معنى القصد: (وأممت: أُمَّة) .

7 – وعن وزن (أُمَّة) الصرفي، جاء في الكليات: (الأُمَّة بالضم، في الأصل: المقصود كالعُمْدَة والعُدَّة في كونهما معمودًا ومعدًّا، وتسمَّى بها الجماعة من حيث تؤمها الفرق) .

وجاء في معجم مقاييس اللغة: (والشجَّة الآمَّة وهي المأمُومة) . وعلى هذا فإنَّ الأُمَّة تكون بمعنى المفعول، وبه قال عدد من المفسرين والباحثين .
ويرى عددٌ آخر بأنَّها تكون بمعنى الفاعل: أي الجماعة التي تقصد الدين وتلتقي عليه ، ووزن الفاعل منها (آم).

8 – ووردت (إمَّة) لغة في أُمَّة ومعناها الطريقة والدين ، والإِمَّة بكسر الهمزة: (إِيتَّم بفلان إِمَّة. . والإيتمام مصدر الإمَّة إيتم بالإمام إمَّة. . . وكل من اقتدي به وقدَّم في الأمور فهو إمام، والنبي -عليه السلام- إمام الأمَّة، والخليفة إمام الرعية. . والقرآن إمام المسلمين. . والمصحف الذي يوضع في المسجد يسمَّى الإمام. . والإمام إمام الغلام، وهو ما يتعلم كلَّ يوم. . والإمام الطريق) .

 

كن أول المعلقين

تعليقك يثري الصفحة

Your email address will not be published.


*